English




لم يبالي لأمر عائلته الذي رجع إليها مضرجاً بدم الشهادة، والسبب؟



(تركتكم في عين الله ورعاية المرجعية العليا)، بهذه الكلمات ودعَ أحد الشهداء المتطوعين الذين لبوا نداء المرجع الأعلى عائلته التي تسكن في محافظة كربلاء المقدسة والذي عاد إليهم مضرجاً بدم الشهادة، لتستجيب المرجعية العليا لنداءه وتأخذ دورها في رعاية عائلته من خلال تسجيلها في مؤسسة العين والتي تعهدت بتلبية كافة إحتياجاتهم الضرورية وخصصت راتباً شهرياً لكل يتيم.

عائلة الشهيد أثنت بدورها على سرعة مبادرة المؤسسة في احتضان أبناء الشهيد ورعايتهم المتميزة من جميع النواحي، موصلة شكرها للمرجعية العليا على جهود العين وخدماتها التي إستطاعت سد العوز الذي تركه فقدان المعيل.

تجدر الاشارة الى أن المرجعية العليا اصدرت توجيهاتها لمؤسسة العين برعاية عوائل الشهداء المتطوعين الذين كان لهم الدور الأبرز في تحرير ارض العراق من دنس الإرهاب من خلال تخصيص راتب شهري لكل يتيم قدره (100) ألف دينار عراقي ورعاية متفوقيهم بمبلغ (120) ألف دينار شهرياً بالإضافة الى شمولهم بالرعاية النفسية والتربوية والصحية.


تاريخ النشر 2017-09-09