English




العين تفتح باب الدعم التربوي لايتامها الطلبة من خلال مشروع \"سبل الخير\"



لان الطلبة هم عماد المستقبل، فهم البذرة التي تحتاج الى الاعتناء بها وسقيها لتثمر نفعا، هكذا تسعى مؤسسة العين للاعتناء بأيتامها الطلبة ليكونوا هم الثمرة التي ستسهم ليس ببناء أنفسهم فحسب، بل بناء مجتمعهم برمته.
ولما للجانب التربوي من أثر مهم يعكس مدى تقدم المجتمعات ومستوى رُقيها وتطورها اخذت المؤسسة على عاتقها الاهتمام بطلبةٍ من شريحة واسعة في المجتمع تمثلت باليتامى، فبعد ان احتضنت العديد من اليتامى ولمست فيهم مواهب وقدرات تُؤهلهم ليكونوا عناصر فاعلة في المجتمع بمجالات مختلفة واختصاصات متعددة، إلا إنها ولكي تثمر هذه القدرات بحاجة الى صقل وتنمية ورعاية دائمة واهتمام متواصل 
من هنا جاء دور مؤسسة العين في صقل تلك القدرات وتنميتها، حيث اهتمت المؤسسة بكافة فروعها المنتشرة في العراق بالعمل على تحفيزهم ومضاعفة جهدهم واستثمار قدراتهم، لتشرع بفتح باب للدعم التربوي من شأنه ان ينمي تلك القدرات ويعمل على استثمارها بما فيه نفع للصالح العام تحت مسمى (سبل الخير) لاستقبال تضامن الراغبين بالاسهام في توفير المستلزمات الدراسية كافة لليتامى
مبالغ شهرية، دورات تقوية، هدايا ومكافئات تشجيعية، سد احتياجات شخصية، علاج المعوقات الدراسية، وضع خطط ومناهج تربوية، تهيئة أجواء ملائمة ورعاية نفسية 
كل ذلك وأكثر، قدمته المؤسسة  لايتامها الطلبة للوصول بهم الى اعلى المراتب العلمية، هذا وقد جنت المؤسسة ثمار رعايتها المتواصلة بحصول العديد من ايتامها الطلبة على المراتب الأولى بالمراحل الدراسية كافة.

تاريخ النشر 2018-02-12