English




طفلة من لندن تبيع البسكويت الذي صنعته بيديها وتخصص وارداته لإنشاء اضخم مركز لتنمية يتامى العراق





طفلة من لندن تبيع البسكويت الذي صنعته بيديها وتخصص وارداته لإنشاء اضخم مركز لتنمية يتامى العراق  
لأن الانسانية صفة تتجاوز كل الحدود , والعطاء نشاط لاتمنعه المسافات ولاتقيده اللغة ولا تحبسه قلة ذات اليد , عمدت الطفلة (خديجة) من جماعة الخوجه الاسلامية , الى بيع بسكويت صنعته بيديها لتبيعه  لصديقاتها في المدرسة , وتجمع (70) دولاراً لتهديها الى مكتب المؤسسة في لندن من اجل ان تساهم في بناء مستقبل زاهر ليتامى العراق في مشروعهم التنموي الاضخم حكايتي .
فحكايتي لم يكن مركزا لتنمية اليتامى وتأهيلهم فحسب , بل اصبح قصة توثق فصولها اجمل صور العطاء بتبرعات ينحني لها السخاء ويخجل امامها الكرم .
تجدر الاشارة الى ان مشروع حكايتي هو احد مشاريع الصدقة الجارية , وتبلغ قيمة السهم الواحد فيه (25) الف دينار عراقي او ما يعادله من العملات الاخرى .

تاريخ النشر 2018-06-09