English




التدريب المهني و مشاريع الاكتفاء الذاتي




لقد أولى الإسلام مكانة خاصة للعمل الحلال، وجعل للساعي في استحصال الرزق بالطرق المشروعة أجراً عظيماً، تمثل بأحاديث أهل البيت "ع" الكثيرة التي أكدت ذلك المضمون، ونهت عن التكاسل والضجر والإعتماد على الآخرين في تحصيل شؤون المعيشة، ويكفينا ما روي عن النبيّ محمّد (صلى الله عليه وآله وسلم): (الكادّ على عياله كالمجاهد في سبيل الله) وقول الإمام عليّ (عليه السلام): (إنّ الله عزّ وجلّ يحبّ المحترف الأمين).

فقد تبنت مؤسسة العين إقامة مشاريع الإكتفاء الذاتي، سعياً لتحقيق مجموعة من (الأهداف) المهمة، منها

 

*تحويل المحتضنين من فئات مستهلكة الى قوى منتجة.

*إستثمار الإمكانيات الفردية والمهارات الذاتية للمحتضنين بأعمال نافعة.

*ضمان مورد مالي مستمر.

*تحقيق العيش الكريم.

 

 🔹 الآليات:

تعد الدورات التدريبية والورش الفنية في مركز الأنجم الزاهرة أساساً تعتمده المؤسسة لصقل مواهب صاحب المشروع أو لتزويده بالحرف اللازمة لنجاحه في المستقبل، حيث صبّت المؤسسة اهتماها في السنوات الأخيرة على جانب الكفالة المهنية لليتامى من خلال مساعدة العديد منهم وعوائلهم على فتح مشاريع صغيرة بعد دراسة مدى ملاءمة المشروع للعائلة المستفيدة والتأكد من الفائدة المترتبة من المشروع المقترح ومدى مطابقته لضوابط المؤسسة:


 "ورشة الحاسبات في مركز الانجم الزاهرة"


"ورشة الحلاقة في مركز الانجم الزاهرة"


"ورشة الحرف اليدوية في مركز الانجم الزاهرة"


"ورشة الخياطة في مركز الانجم الزاهرة"


"ورشة صيانة النقال في مركز الانجم الزاهرة"



 🔹 بعض مشاريع الإكتفاء الذاتي المتحققة:





 ▪️ محلّ مواد غذائية: وهو باكورة مشوار قصص النجاح التي ابتدأت منذ عام 2009، بعدما أقرضت المؤسسة سلفة مالية لأرملة، للمباشرة بمحلٍّ للمواد الغذائية المتنوعة، تمهيداً للإعتماد على الذات بعد انتهاء مرحلة اليتم مع بلوغ أطفالها سن الثامنة عشرة.

 

 ▪️ ورشة ألمنيوم: استثماراً لمواهب أحد اليتامى الذين انتهت مدة احتضانهم، فقد وجد المحتضن نفسه بورشة لصناعة وتركيب اللوازم المنزلية من الألمنيوم، ليعتمد عليها في تحصيل رزقه بمساعدة مبلغ القرض الذي استلفه من المؤسسة.

 

 ▪️ ماكنة خياطة: لانها مهارتهما الوحيدة الممكنة لتحصيل لقمة الحلال لعائلتي أرملتين في منطقتين مختلفتين، وبعد خضوعهما للإختبار ودراسة الجدوى، منحتهما المؤسسة فرصة للإعتماد على الذات ودعم مشروعيهما الجديدين.

 

 ▪️ ورشة أعمال يدوية فنية: موهبتان صقلتهما المؤسسة فأصبحت الأولى مسؤولة عن الأعمال الفنية اليدوية ومدربة للأرامل على هذه الحرفة الفنية الجميلة في مركز الأنجم الزاهرة في مؤسسة العين، بينما استقلت الأرملة الاخرى بمشروعها الخاص.

 

 ▪️ محل حلاقة: في الكاظمية المقدسة قصة تتحدث عن النجاح، بأنامل تحترف تزيين الرؤوس، بعدما دعمته المؤسسة بالتدريب، وزودته بمستلزمات مشروعه الفني وتكفلت بدفع بدلات إيجاره.

 

 🔹 الخطط المستقبلية:

لقد أضافت المؤسسة مفردة "الكفالة المهنية" لليتامى ضمن خططها المستقبلية، وأعدت البرامج الكافية التي تضمن من خلالها تسليح اليتامى وعوائلهم بمهارة العمل في السوق المحلية لتمكينهم من تجاوز العقبات المعيشية التي خلفها رحيل المعيل عنهم، فهي تسعى الى الإستفادة من الورش التدريبية التي يقيمها مركز الأنجم الزاهرة عبر أقسام التدريب والتأهيل، في إقامة مشاريع حرفية مهنية وعلمية للمحتضنين تتلاءم مع الدورات والورش و المعلومات التي تلقوها في مقر المؤسسة ببغداد أو عبر مراكز الأنجم الزاهرة والمراكز التنموية في المحافظات بعد اكتمالها أو بالتعاون مع المتضامنين.


اخر تحديث كان بتاريخ 04 اب 2018